ISSN: 2348 – 9472 (Online)

 

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العـــــــــــــــــــلوم ديــــــــوبنــــــــــــــــــــد ، المحرم – صفر 1439 هـ = سبتمبر- نوفمبر2017م ، العــــــــــــدد : 1 – 2 ، السنــــــــــــــــــــــة : 42

 

أنباء الجامعة

 

التناغم الطائفي عماد الرقي والازدهار في البلاد

بقلم: مساعد التحرير

 

 

 

ديوبند:

     زار الكاهن/ ستيندرشرما- رئيس مؤسسة معبد «تري فور بالاسندري»- دارالعلوم/ديوبند في 20/ يوليو، واجتمع برئيس الجامعة فضيلة الشيخ المفتي أبو القاسم النعماني-حفظه الله- في دارالضيافة الجامعية. وقال «شرما» في حديثه إلى رئيس الجامعة: «إن البلاد أحوج ما يكون اليوم إلى التناغم الطائفي حتى ترتقي وتزدهر. وإن الشرائح الاجتماعية الهندية كلها- بغض النظر عن انتمائها الديني- في حاجة ماسة إلى التكاتف والتعاضد على الرد المقنع على كل من تسول له نفسه النيلَ من التناغم الطائفي في البلاد ودفعها إلى جحيم الطائفية.

     وقال فضيلة الشيخ المفتي أبو القاسم النعماني رئيس الجامعة-: إن البلاد بمثابة باقة أزهار يستدعي جمالها ورونقها أن تتفتح فيها أنواع مختلفة من الأزهار و الرياحين والورود. والرد على العناصر الطائفية يستلزم تقوية جو التعايش السلمي والتناغم الطائفي. وأهاب القائدان الدينيان بالمجتمع الهندي إلى تعزيز التناغم الطائفي في البلاد.     (صحيفة «انقلاب» الأردية اليومية، دهلي الجديدة/ميروت، ص3، السنة:5، العدد:180، الجمعة 26/شوال 1438هـ الموافق21/يوليو 2017م).

 

قاضٍ في مصلحة الضرائب التجارية يزور الجامعة

 

ديوبند:

     زار تشندرا كيشن باتيل- قاضٍ في محكمة الضرائب التجارية- دارالعلوم/ديوبند في 25/يوليوعام 2017م على رأس وفد، واجتمع برئيس الجامعة الشيخ المفتي أبي القاسم النعماني حفظه الله. وتجول باتيل مع الوفد المرافق له في مرافق الجامعة، وزار المكتبة العامة القديمة، واطلع على التراث وكتب النوادر والمخطوطات التي تحتفظ بها المكتبة. وأعظم ما لفت انتباهه المصحف بخط يد الملك المغولي المسلم عالمكير، وأطال النظرفيه واعتبره تحفة رائعة من الخط والصناعة اليدوية.

     وقال باتيل: إن الهند لايماثله بلد في العالم، وإن التناغم الحضاري، والتكاثر الوحدوي مما يعزّ في أي بلد في العالم.

     وأضاف - وهو يعترف بمكانة الجامعة السامية-: «إن جو التنسيق الإداري الذي لمسته وشاهدته في مؤسسة مثل دارالعلوم، لاتقبل مساعدات من الحكومة، ولايملك قوة قاهرة تنفذ القوانين واللوائح، يعزّ مثيله في غيرها من المؤسسات العصرية.

     وأطلع فضيلة رئيس الجامعة بدوره القاضي والوفد المرافق له على تاريخ الجامعة و نشاطاتها وخدماتها من على مختلف المستويات.

(صحيفة «سهارا» الأردية اليومية، دهلي الجديدة، ص5، السنة:18، العدد:64040، الاثنين 29/شوال 1438هـ الموافق24/يوليو 2017م).

*  *  *

قاضية في  المحكمة العليا بمدينة «إله آباد» تزور الجامعة

وتثمن دور دارالعلوم ديوبند في نشر الدين الإسلامي

     زارت «ناهيد آرا مونس» قاضية في المحكمة العالية بمدينة «إله آباد» دارالعلوم /ديوبند يوم الأحد 9/يوليوعام 2017م، واجتمعت بصاحب الفضيلة الشيخ المفتي أبي القاسم النعماني حفظه الله- رئيس الجامعة- في دارالضيافة الجامعية، وقالت مونس خلال حديثها مع رئيس الجامعة: «كانت أمنية زيارة هذه الجامعة العريقة تراودني منذ زمن غير قصير، ووجدتُ دارالعلوم فوق ما سمعت عنها». وتحدثت مونس مع رئيس الجامعة و المسؤولين الآخرين عن الجامعة وخدماتها البارزة في نشر العلم والدين الإسلامي، ودورها في تعليم الطلاب وتثقيفهم وتربيتهم، وعن شؤونها الإدارية. وأطلع رئيس الجامعة القاضية الموقرة على تاريخ الجامعة مما كان له أثر طيب ومفعول كبير في قلبها، كما اطلعت مونس على سير الاختبارات لقبول الطلاب في الجامعة. وقالت- وهي تعرب عن علاقتها الوثيقة بدارالعلوم ومشايخها وعواطفها النبيلة تجاهها-: «لن ينسى ما بذله علماء الجامعة من التضحيات في تحرير البلاد من الاستعمار البريطاني، ولقد لعبت دارالعلوم دورًا رياديَّا في نشر الدين الإسلامي في العالم عامةً وفي شبه القارة الهندية بصفةٍ خاصةٍ.

     وتجولت مونس في مختلف مرافق الجامعة، فزارت المكتبة العامة القديمة، وأثنت على الجامعة والقائمين عليها على ما يبذلون من الجهود الجبارة في صيانة المصادر العلمية وكتب التراث الإسلامي، بالإضافة إلى المصادر الخاصة بالأديان والمذاهب العالمية.

     كما مرت مونس على مبنى مكتبة شيخ الهند العملاققيد الإنشاء- وعلى قاعات الاختبارات، و كان إعجابها أكبر وأشدّ بـ«جامع رشيد العملاق» - الذي يعدُّ نموذجًـا هندسيًا بنائيًا رائعًا فريدًا من نوعـه في الهندسـة المعمارية الإسلامية المُطَعَّمَةِ بالطراز المعماري المغولي الهندي، والذي أنشئ قبل نحو خمسة وعشرين عامًا بإشرافٍ مباشرٍ من صاحب الفضيلة الشيخ/عبد الخالق المدراسي حفظه الله نائب رئيس الجامعة وأستاذ الحديث الشريف بها.

     وصحبت القاضيةَ في هذه الزيارة قاضٍ في محكمة سهارنفور، وعدد من المسؤولين في الحكومة. وعادت مونس بعد زيارة الجامعة حاملة معها ذكريات طيبة عنها وعن خدماتها الجبارة التي أسدتها إلى المجتمع الهندي بصفةٍ عامةٍ، وإلى المجتمع الإسلامي بصفةٍ خاصةٍ.

(صحيفة «انقلاب» الأردية اليومية، دهلي الجديدة/ميروت، ص3، السنة: 5، العدد:169، الاثنين 15/شوال 1438هـ الموافق 10/يوليو 2017م).

*  *  *