ISSN: 2348 – 9472 (Online)

 

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العـــــــــــــــــــلوم ديــــــــوبنــــــــــــــــــــد ، المحرم – صفر 1439 هـ = سبتمبر- نوفمبر2017م ، العــــــــــــدد : 1 – 2 ، السنــــــــــــــــــــــة : 42

 

محليات

 

تشكيل لجنة لإجراء البحوث والدراسات العلمية حول البقرة وروثها وبولها

اللجنة تضم أعضاء من منظمة آرإيس إيس، ومنظمة وشوا هندوس بريشد

بقلم: مساعد التحرير

 

 

 

دهلي الجديدة/ الوكالات:

     شكلت الحكومة لجنة تضم 19/عضوًا بمن فيهم ثلاثة من منظمة آر إيس إيس(R.S.S) وثلاثة من منظمة وشوهندو بريشد(V.H.P)، تقوم بإجراء دراسات علمية حول فوائد البقرة وبولها وما يتعلق بها. ويفيد التعميم الصادر من الحكومة أن اللجنة -التي يرأسه وزير العلوم والتكنولوجيا- تختار المشروعات التي تخص التغذية والصحة والزراعة، وتعين على كشف الفوائد العلمية الخاصة بروث البقرة وبولها وحليبها ولبنها وسمنها.كما تضم اللجنة أعضاء من كل من وزارة الطاقة المتجددة والحديثة والعلوم والتكنولوجيا، وعلماء من مؤسسة العلوم الهندية للتكنولوجيا في «دهلي» العاصمة.

     والجديربالذكر أن البقـرة ترتفع قيمتها وقدرها بصورة مستمرة بعد قيام الحكومة المركزية الحالية؛حيث يتم جمع أبوالها واستخدامها في صناعة الأدوية المختلفة.

     (صحيفة «خبرين» الأردية اليومية، دهلي الجديدة، ص1، السنة:7، العدد:08، الاثنين22/شوال 1438هـ الموافق 17/يوليو 2017م).

*  *  *

هندوسي يصوم منذ واحد وثلاثين عاما في رمضان

مسلمون يزورونه يوم العيد ويتبادلونه التهانئ

غوركفور/ الوكالات:

     وسط أجواء من التنافر الطائفي المتنامي في الهند يضرب هندوسي يدعى «لال بابو» (45 عاما) مثالا رائعًا على التناغم الثقافي والطائفي في البلاد؛ حيث يصوم «لال» رمضان منذ واحدٍ وثلاثين عامًا، وينتظر هلال العيد انتظار المسملين الصائمين له، ويتوافد إلى بيته العوائل المسلمة صباح العيد حتى الليل يتبادلونه التهانئ بيوم العيد.

     والجديربالذكر أن «لال» وجد أباه وأخته يصومان رمضان وهو صبي، بلغ من عمره أحد عشر عاما، فبدأ يصوم رمضان كله منذ ذلك الحين. واللافت في الأمر أن زوجته وأبناءه وبناته- وهم هندوس- يشاركونه في إعداد الإفطار وفي تناوله في حينه، ويهتمون به بالغ الاهتمام. يقول «لال»: «إن والده: «كنكا برساد» كان يصوم رمضان، وتوفي عام 1986م، فخلف والدَه في مواصلة الصيام منذ ذلك الحين، وقد مضى على ذلك واحد وثلاثون عاما.

     (صحيفة «خبرين» الأردية اليومية، دهلي الجديدة، ص2، السنة:6، العدد:350، الأربعاء 3/شوال 1438هـ الموافق28/يونيو 2017م).

*  *  *

قطار ميترو في دهلي يشهد حالة يندى لها جبين الإنسانية

مسلم مسن يتعرض للتهديد بمغادرة الهند إلى باكستان

 

دهلي الجديدة/الوكالات:

     شهد قطار ميترو في دهلي حالة يندى له جبين الإنسانية؛ حيث أسيء السلوك إلى مسلم مسن وأمر بمغادرة الهند إلى باكستان حين كان يطلب مكانا للجلوس في القطار. وذلك بأن المسلم المسن حاول الجلوس على المقعد الخاص بالمسنين في القطار حيث كان الزحام شديدًا فيه، وطلب الشبانَ الجالسين على المقعد الخاص بإخلائه حتى يتمكن من الجلوس عليه، فقالوا له: عليك أن تغادر الهند إلى باكستان إذا كنت ترغب في الجلوس على المقعد، مما أدى إلى النزاع بينه وبين الشبان، وحاول بعض الهندوس المتواجدين في القطار دون وقوع صدام بينهم، وفي المحطة القادمة قبض محافظ القطار على الشبان وسلمهم إلى الشرطة التي قامت بدورها بتسجيل بلاغ ضدهم. وفي نهاية الأمر تنازل المسلم المسن عن دعواه بحجة أنهم شباب وقد طلبوا منه العفو عنهم.

     (صحيفة «خبرين» الأردية اليومية، دهلي الجديدة، ص1، السنة:6، العدد:288، الأربعاء 28/رجب 1438هـ الموافق26/أبريل 2017م).

*  *  *

الهند للهندوس، ولن ندع المسلمين يحجون الكعبة

قيادي في حزب ب ج ب يدلي تصريحا استفزازيا للغاية

 

مهوبه/الوكالات:

     وسط تواصل التصريحات ضد الهجوم المسلح على الزوار الهندوس في ولاية جامووكشمير في الأيام الأخيرة، أدلى عضو في المجلس الإقليمي بولاية أترابراديش من حزب كبير الوزراء فيها تصريحا بالغا من الاستفزاز، مما عرضه للانتقادات اللاذعة من كل جانب. حيث أدلى عضو في المجلس من دائرة مدينة «مهوبه» بالولاية، وقيادي في حزب «ب ج ب» (B.J.P) المدعو/ برج بهوشن: إن الهند ليست للمسلمين، وإن الهندوس البالغ عددهم في الهند مئة مليون بإمكانهم أن يشردوا المسلمين من الهند متى شاؤوا؛ بل لايعجزن عن الحيلولة دون توجه المسلمين لزيارة الأماكن المقدسة لديهم من مكة والمدينة المنورة.

     ولم يكتف القيادي في حزب «ب ج ب» بذلك، وإنما حاول تسخين قضية معبد الإله «راما»، وقال: «إن معبد الإله «راما» لابد وأن يشيد ويقام، وإن الهندوس سيقومون ببناء المعبد، وسنحول دون توجه المسلمين إلى مكة والمدينة فيما إذا حالوا دون بناء المعبد».

     وأضاف قائلاً: «إن المسلمين يحولون دون قيام الهندوس بما يريدون من الأعمال والنشاطات، ولن ندعهم يتوجهون إلى مكة والمدينة». كما طالب «بهوشن» بضرورة إلغاء المساعدات المالية الحكومية (subsidy) للحج، وقال: يجب إلغاء الحجز الخاص بالمسلمين حيث لم يعودوا أقلية في البلاد.

*  *  *

قيادي في حزب شيوسينا: لن نقبل قرار المحكمة؛ إذ لم نشن حركة بناء معبد الإله «راما» بعد الاستيذان منها.

 

مومبائ/ الوكالات:

     أدلى «سنجى راوت- قيادي في حزب شيوسينا- تصريحا استفزازيا للغاية فيما يخص قضية المسجد البابري، التي تواصل المحكمة النظر فيها؛ حيث قال: «إن الذين يطالبون ببناء معبد الإله «راما» في «أيودهيا» لن يقبلوا قرار المحكمة فيما يخص قضية المسجد البابري». وقال: «لم نستأذن المحكمة في شنّ حركة بناء معبد الإله «راما». وقال وهو يتحدث إلى وكالة الأنباء (أي اين آئي): «لا نقبل قرار المحكمة فيما يخصّ هذه القضية- قضية معبد الإله «راما»-؛ فإننا لم نشنّ هذه الحركة بعد الاستيذان من المحكمة».

     والجدير بالذكر أن هدم المسجد البابري يخصه قضيتان: قضية يجري النظر فيها في مدينة «لكناؤ»، وقضية أخرى يجري النظر فيها في مدينة «رائي بريلي»، حيث تدرس محكمة مدينة «بريلي» في القضية المرفوعة ضد قيادات في منظمة «وشوهندو بريشد»، بينما تستمر قضية أخرى في محكمة مدينة «لكناؤ» (COURT TRIAL) ضد المتطوعين الهندوس.

     واللافت للنظر في الأمر أن المحكمة العليا الهندية أقرت في 30 يونيو من هذا العام في حق قيادات متعددة في حزب «ب ج ب» (B.J.P): «لال كرشنا ادفاني» و «الدكتور مرلي منوهر جوشي» و «أوما بهارتي» تهمة حياكة التآمر، مما يقضي بضرورة مواجهة هؤلاء المحاكمة مع المتطوعين الهندوس غيرهم. وقامت المحكمة العليا الهندية بدمج القضيتين بعضهما ببعض، ونقل القضية المنظورة في مدينة «رائي بريلي» إلى محكمة مدينة «لكناؤ»، كما أصدرت إلى القضاة الناظرين في القضية توجيهات بضرورة استكمال النظر فيها خلال عامين من تاريخه.

     (صحيفة «سهارا» الأردية اليومية، دهلي الجديدة، ص3، السنة:18، العدد:64030، الجمعة 19/شوال 1438هـ الموافق14/يوليو 2017م).

*  *  *