ISSN: 2348 – 9472 (Online)

 

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العـــــــــــــــــــلوم ديــــــــوبنــــــــــــــــــــد ، ذوالحجة 1438 هـ = أغسطس- سبتمبر 2017م ، العــــــــــــدد : 12 ، السنــــــــــــــــــــــة : 41

 

أنباء الجامعة

 

التدخل في قانون الأحوال الشخصية الإسلامي لن يتحمل،

الأمة الإسلامية تعتبر محاولة فرض القانون المدني الموحد تدخلاً سافرًا في الشريعة الإسلامية

بقلم: مساعد التحرير

 

 

 

ديوبند:

     صرح رئيس الجامعة فضيلة الشيخ المفتي أبوالقاسم النعماني في اجتماع عقدته رابطة المدارس الإسلامية لعموم الهند في رحابها: «لقد لعبت المدارس الإسلامية دورا رياديا في خدمة الإسلام وتطويرالهند والرقي بها، وتهدف رابطة المدارس الإسلامية إلى استبقاء هذه المدارس على منهج أسلاف ديوبند وتمكينها من خدمة العباد والبلاد بصورة أوسع، بالإضافة إلى إحكام نظام هذه المدارس الإسلامية.

     وأضاف فضيلته: «إن القضايا الخاصة بقانون الأحوال الشخصية الإسلامي تشكل قضايا هامة قائمة على الكتاب والسنة، ولن يتحمل أي تدخل في قانون الأحوال الشخصية الإسلامي. وتعتبر دارالعلوم/ ديوبند وغيرها من المدارس الإسلامية العربية وعلماؤها محاولات فرض القانون المدني الموحد تدخلا سافرا في الشريعة الإسلامية، وترفضه رفضا باتا.

     (صحيفة «خبرين» الأردية اليومية، دهلي، ص7، السنة:6، العدد:239، الثلاثاء: 7/جمادى الأولى 1438هـ الموافق7/مارس2017م).

*  *  *

دارالعلوم/ديوبند تستنكر بشدة تصريحات رئيس لجنة الشؤون الخارجية الأمريكية فيما يخص فرض الحظر على المدارس ذات الصلة بالفكر الديوبندي

 

     نددت دارالعلوم بشدة بالتصريحات التي أدلاها رئيس لجنة الشؤون الخارجية الأمريكية فيما يخص فرض الحظر على المدارس ذات الصلة بالفكر الديوبندي. وقال فضيلة رئيس الجامعة الشيخ المفتي أبو القاسم النعماني - وهو يبدي ردة فعل عنيفة على هذه التصريحات-: «إن المدارس الإسلامية قلاع للدين، وإنها تقوم بنشر رسالة التعايش السلمي بالإضافة إلى التعليم والتربية الدينية».

     وأضاف فضيلته: «لقد أثنت الحكومات الهندية في الماضي والحاضر على نزاهة موقف المدارس الإسلامية في هذه البلاد. وأصدرت دارالعلوم عام 2008م          فتوى تعارض الإرهاب بشتى صوره وأشكاله. ونحن قائمون على الموقف نفسه إلى يومنا هذا. ونحن على ثقة- والعالم كله على علم بأن الإسلام والإرهاب جانبان متضادان لايجتمعان أبدا. فلايسع مسلما- أيا كان- أن يشجع على الإرهاب».

     واستطرد فضيلته قائلا: «إن إصدار دارالعلوم الفتوى الخاصة بالإرهاب زاد تاكيدا على أن المدارس ذات الصلة بالفكر الديوبندي التي تقوم بنشاطاتها في أي بقعة من بقاع الأرض لاعلاقة له بالإرهاب.

(صحيفة «خبرين» الأردية اليومية، دهلي، ص7، السنة:6، العدد:238، الاثنين: 6/جمادى الأولى 1438هـ الموافق6/مارس2017م).

*  *  *