الموضوعات
أنباء الجامعة
إشراقات الداعي
الأحكام والقضايا الفقهية
الأدب الإسلامي
الأشعار والقصائد
الأعلام العربية
الأعلام من الهند
الأمور السياسية
الإصدارات الحديثة
الإعتقادات
التراجم والوفيات
الجامعة الإسلامية دار العلوم / ديوبند
الحكمة الدينية والأخلاق الفاضلة
الدراسات الإسلامية
السيرة والتأريخ
العالم الإسلامي
العلم والتعليم
العلوم الإسلامية
الفكر الإسلامي والاجتماع
القرآن وعلومه
القضايا العربية المعاصرة
اللغة والأدب
المحليات والأوضاع الراهنة
المدارس والمعاهد الإسلامية
شخصيات إسلامية
كلمات التحرير
الشاعر الأرديّ الأستاذ محمد عبد الحفيظ حفيظ البنارسيّ
الكاتب: الشيخ نور عالم خليل الأميني
المصدر: مجلة الداعي الشهرية الصادرة من الجامعة الإسلامية دارالعلوم ديوبند
ذو القعدة – ذوالحجة 1429هـ = نوفمبر–ديسمبر 2008م ، العـدد : 11-12 ، السنـة : 32
الموضوعات: | التراجم والوفيات | | الأعلام من الهند |
الداعي ، ذو القعدة – ذوالحجة 1429هـ = نوفمبر – ديسمبر 2008م ، العـدد : 11-12 ، السنـة : 32

إلى رحمة الله

الشاعر الأرديّ الأستاذ محمد عبد الحفيظ حفيظ البنارسيّ

1352-1429هـ = 1933 – 2008م

 

 

في الصباح الباكر من يوم الاثنين: 11/ جمادى الثانية 1429هـ = 16/ يونيو 2008م استأثرت رحمةُ الله تعالى بالشاعر الأردي الإسلاميّ البروفيسور محمد عبد الحفيظ البنارسي المتلقب في شعره بـ"حفيظ" والمعروف بـ"حفيظ بنارسي" بوطنه مدينة "بنارس" – وارانسي حاليًّا – عن 75 عامًا من عمره ، فإنّا لله وإنّا إليه راجعون .

       كان الشاعر الأستاذ "حفيظ البنارسي" محتفظاً بالقيم الإنسانية والآداب الإسلامية في كل ما يقول من الشعر، وكانت لغته الأرديّة محكمة النسج، مشرقة الديباجة ، عذبة الأسلوب . وكان كثير الحضور في المحافل الأدبية، والمناسبات الثقافيّة ، والأمسيّات الشعريّة . وكان المستمعون معجبين بشعره، ونمط إنشاده ؛ فكانت تنهال عليه الدعوات لحضور المناسبات ومشاركة الأمسيّات . وكان طلق الوجه ، باسم الثغر، خفيف الروح، جميل الطرح، رائع الإلقاء. وكان إسلاميَّ النزعة في حياته العامّة وحياته الثقافيّة ونشاطاته الأدبيّة ، يُؤْثِر الدين على الأدب، والمثل الدينية على الالتزامات الثقافيّة ؛ فكان شاعرًا ملتزمًا بكل معاني الكلمة .

       صدرت له سبعة دواوين : گلدستہء دعاء 1968م (1388هـ) درخشاں 1969م (1389هـ) بادہء عرفان 1973م (1394هـ) قول وقسم 1975م (1395هـ) بندہء مؤمن 1981م (1401هـ) غزالاں 1984م (1404هـ) قصيدہء نبيّ رحمت 1993م (1414هـ). وهناك ترجمة شعرية لبعض الأحاديث النبوية بشكل ديوان شعر باسم "فرقان مصطفوي، وديوان مخصص لبعض قصائد المديح النبوي وقصائد الثناء على الذات الإلهيّة باسم "جلوہء إيمان" وهما تحت التجهيز للإصدار. وقد صدر ديوانه الشعري العامّ عام 2007م (1428هـ) باسم سفر شهر دل – سفر مدينة القلب - .

       الجدير بالذكر أن الشاعر حفيظ البنارسي عاش حياتَه أستاذًا للغة الإنجليزيّة ؛ ولكنه ظلّ خادمًا وفيّا للغة الأرديّة متوفرًا على خدمته عن صدق وإخلاص وجديّة ومثابرة .

       ويذكر أن جدّه كان قد نزح من "قندهار" بأفغانستان، إلى الهند، وسكن حيَّ "مدنبوره" المعروف بمدينة "بنارس" ومالت أسرته إلى جانب التجارة إلى مزاولة الزراعة، و وُلِدَ هو في هذا الحيّ يوم 23/ صفر 1352هـ الموافق 20/ مايو 1933م. وكان والده الحاج المقرئ عبد القيوم مثقفًا بالثقافة الإسلاميّة؛ فكان حافظاً ومجودًا للقرآن الكريم، فنشأ حفيظ على الدين وحبّه وتشرَّب الصلاح والآداب الإسلاميّة منذ نعومة أظفاره . والمدينة معروفة بإنتاج الثياب الحريريّة وتصديرها للمدن الأخرى والبلاد والأجنبية، وكانت أسرته متجرة بها أيضًا؛ ولكن حفيظ شاء الله له أن لايميل إلى هذه المهنة المُتَّبَعَة في المدينة ولدى الأسرة، وإنما حرص على تلقي التعليم الديني الابتدائي، ثم تلقَّى التعليم العصري، فنال شهادة الثانوية من كلية كوئنس ببنارس ، وشهادة الليسانس من جامعة بنارس الهندوسيّة عام 1953م (1372هـ) والماجستير في الأدب الإنجليزي عام 1955م (1374هـ) وشهادة تدريب المعلمين عام 1956م (1376هـ) ثم عمل أستاذًا بالكلية الإسلامية بمدينة "مئوناث بهنجن" بـ"يوبي" لعام واحد، ثم اختيرًا أستاذًا للغة الإنجليزية بكلية مهاراجا بمدينة "آره" بولاية "بيهار" وظلّ يعمل بها باستمرار عبر 38 عامًا، وأحيل إلى المعاش منها عام 1995م (1416هـ). ثم استقرّ بمدينة بنارس وطنه ومسقط رأسه، متحركاً في الساحة الأدبيّة والشعريّة، متصلاً بالحركات الثقافيّة والخدمات الاجتماعيّة، مؤديًا حقّ المجتمع وحق الله عزّ وجل.

       وقد خلَّف حفيظ بعده خمسة بنين وبنتين. وأحدُ صهريه وهو الأستاذ الدكتور عبيد الرحمن، هو خليفتُه في الشعر والأدب، وصار اسمُه يلمع في الأوساط الأدبيّة والثقافيّة .

       إن حفيظ مال إلى قرض الشعر منذ صباه، وقد نشرت له مجلة "كاروان" – القافلة – قصيدة غزليّة له عام 1951م (1370هـ) وكان في 18 من عمره، وكانت القصيدة ناضجة ، كأنه شاعر مجرب طاعن في السنّ . وظل يشارك الأمسيّات الشعريّة منذ 1954م (1374هـ) بشكل منتظم . كان حفيظ متمكنًا من جميع أنواع الشعر تقريبًا، فقد ترك في كل منها روائع تظلّ نشيدًا على فم الزمان .

       أهمّ ما يميز الشاعر حفيظ البنارسيّ ، أنه كان بريئًا من المعايب التي قلما يتنزه منها شاعر لم يهذّبه تعاليم الإسلام ، والتربية الدينية الراسخة ، والقيم الأسريّة الصالحة ؛ فكان متحليًا بالصفات الإسلاميّة السامية التي كان يصدر عنها في جميع أعماله الأدبيّة والشعريّة وأنشطته الحياتيّة كلّها. جزاه الله خيرًا عما قام به من خدمة جديّة للأدب والشعر الأرديّ ، وما أنتجه من الشعر الصافي من الأكدار والأقذار .

*  *  *

*  *

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم ديوبند ، الهند . ذو القعدة – ذوالحجة 1429هـ = نوفمبر–ديسمبر 2008م ، العـدد : 11-12 ، السنـة : 32