الموضوعات
أنباء الجامعة
إشراقات الداعي
الأحكام والقضايا الفقهية
الأدب الإسلامي
الأشعار والقصائد
الأعلام العربية
الأعلام من الهند
الأمور السياسية
الإصدارات الحديثة
الإعتقادات
التراجم والوفيات
الجامعة الإسلامية دار العلوم / ديوبند
الحكمة الدينية والأخلاق الفاضلة
الدراسات الإسلامية
السيرة والتأريخ
العالم الإسلامي
العلم والتعليم
العلوم الإسلامية
الفكر الإسلامي والاجتماع
القرآن وعلومه
القضايا العربية المعاصرة
اللغة والأدب
المحليات والأوضاع الراهنة
المدارس والمعاهد الإسلامية
شخصيات إسلامية
كلمات التحرير
من المهمات لاتتحقّق إلاّ بمن يتفرَّغ لها ويتّخذها شغلَه الشاغلَ
الكاتب: الشيخ نور عالم خليل الأميني
المصدر: مجلة الداعي الشهرية الصادرة من الجامعة الإسلامية دارالعلوم ديوبند
شعبان 1429هـ = أغسطس 2008م ، العـدد : 8 ، السنـة : 32
الموضوعات: | إشراقات الداعي | | الحكمة الدينية والأخلاق الفاضلة | | الأدب الإسلامي |
الداعي ، شعبان 1429هـ = أغسطس 2008م ، العـدد : 8 ، السنـة : 32

إشراقة

 من المهمات لاتتحقّق إلاّ بمن يتفرَّغ لها ويتّخذها شغلَه الشاغلَ

 

  

 

  

 

 

       مهمةٌ من المهمات إنّما يقوم بها فتى طموح عُجِنَتْ طينتُه بتبنِّي عزائم الأمور؛ فهو الذي يتصدّى لها، وينهض مُنْتَعِشًا لإنهائها والوصول بها إلى الغاية، مُزِيلاً كلَّ العوائق عن طريقها، ومُعَالِجًا كلَّ التعقيدات التي تعترض مسيرتَها، ومُكَافِحًا جميعَ من يحولون دونها ودون تحقّقها؛ فهو يُقْنِع المُغْرِضِين بأنواعهم، ويتعامل مع المنافقين بأصنافهم، ويزهد في الشيء الكثير من مطَايـِب الحياة، ومَلَذَّات العيش، ويَسْتَعْذِب العذاب بأشكاله.

       فلولم ينهض لها هذا الفتى الفَتِيّ، ولم يحتضنها شغلَها الشاغلَ وهمَّها الوحيدَ، ولم يَسْتَمِتْ في سبيلها، لما تحقّقتْ ولما تجسّدتْ على أرض الواقع؛ لكنّها عندما تتحقق وتَتَمَثَّل شاخصةً تُعْطِي ما تُوَخِّي من ورائها من الأغراض، قلّما يوجد من يعرف معرفةً صحيحةً ويُقَدِّر من كان وراء تحقّقها، وقلّما يُشاد به إشادةً لائقةً، وتُعْرَف منَّتُه على الأفراد والمجتمع .

       المُتَحَمِّل للمسؤولية، والمُقْدِم إلى تبَنِّي الأمر، هو الذي يُنْجِز المهمة، ويُحَقِّق العملَ الجليلَ والهدفَ النبيلَ، بعدما يبذل الجهدَ المُضْنِي، ويتجشّم المشاقَّ، ولايبالي يما يشوكه من الأشواك. إن المُصَفِّقِين والمُطَبِّلِين، والمُصَفِّرِين والمُهَاتِفِين، لاحدَّ لهم ولاعدَّ؛ ولكن قلّما يوجد من يتحمّل المسؤوليّةَ، ويُشَاطِرُك العملَ؛ ولكن العملَ إنما يتمّ عن طريقه، ولايتحقق بغيره.

       لإنجاز عمل يُذْكَر وتحقيق مهمة تُشْكَر تمسّ الحاجة إلى أن ينهض رجل ذوهمة وطموح، فيُضَحِّي في سبيل إنجازها بوقته الثمين، و وجاهته القيّمة، وعزّه التليد، وشخصيّته العزيزه، وماله الوفير، ومعرفته بالناس، ونفوذه في المجتمع؛ فيَتَّخِذها أعزّ من نفسه، وأثمن من وقته، وأحبّ من لذاذاته، وأرغب من ماله، وأوجب من كل شغل من أشغاله؛ فتتحقق على أرض الواقع  ويستفيد منها القاصي والداني، وينتفع بها الصديق والعدوّ على السواء. ويمضي الوقت، وتمتدّ المسافة، فربّما لايعلم أحد الرجلَ النافعَ، السعيدَ المُوَفَّقَ،الصبورَ على المكاره، المتعاملَ مع كلِّ الظروف، المُتَحَمِّل للحــرّ والقــرِّ، الذي على يديــه تحققت المهمــة. وفي الأغلب يكون مخلصًا في عمله، نــزيهًا في قصده، محتسبًا الأجرَ من الله وحدَه في المأثرة التي أنجزها؛ فيحاول جهدَه أن يختفيَ اسمُه، ويظهر رسمُه، وأن يغيب شخصُه، ويدوم أثرُه؛ فيأتي بعد عهده زمانٌ لايعلم به أحدٌ، وإنما يعلم كلُّ أحد بمن يُحِبُّ السمعة َوالرياءَ وأن يُحْمَد بما لم يفعل؛ فيَنْمِي إلى نفسه ما لم يُنْجِزْه هو، ولم يكن له يدٌ فيه.

       ولكن لابأس أن لايعلم أحدٌ بإنجازه، إذا عَلِمَ به اللهُ الذي يعلم السرَّ وأخفى، والذي سيجزيه الجزاءَ الأوفى، على عمله الذي أخلصه له، وجَرَّده من كل غرض، وصفّاه من كل مرض. وكلما كان العمل نزيهًا من الأغراض، كان مقبولاً لديه مرضيًّا عنده. وقد حرص الصحابة والتابعون ومن تبعهم من المخلصين أن لايشوبَ عملَهم غرضٌ من الأغراض، فأشهره الله في الدنيا، وذخره ليوم لاينفع فيه مال ولا بنون إلاّ من أتى اللهَ بقلب سليم، وأمكثه في الأرض وخلّده دون جهد من الخلق أو سعي من الناس.

       ألا إنَّ العملَ الهامَّ لايتمّ إلاّ بيد رجل كبير النفس، يتعالى عن من حولَه من الأفراد العاديّين، يتكلّم قليلاً، ويعمل كثيرًا، ولاتُهِمُّه الأهواءُ، والحاجاتُ العاجلةُ، وإنما تشغله الأمورُ الباقيةُ، والأجرُ المذخور عند ربّه.

       المتشدّقون المتفيهقون من الناس لايقدرون على العمل والإنجاز، وإنما يقدرون على نسبة إنجازات الغير إلى أنفسهم، واكتساح الأصوات لصالحهم دون عمل يحقّقونه؛ فهم كالمحاول لقبض الرياح، واكتناز أشّعة الشمس بجمعها في أكمامهم أو مجاميع أكفّهم؛ فمثلُه مثل من يودّ أن يُثْرِي بالسراب، ويدَّعِيَ أن أبناءَ العالم إنما أَثـْرَوا بما أفاضه عليهم من ثرواته التي ورثها كابرًا عن كابر.

       كن كالصنف الأوّل من الناس، ولاتكن أبدًا من الصنف الثاني، لأن النوع الأوّل من الناس رصيدُهم باقٍ لايزول، والنوع الثاني من الناس رصيدُهم من غير شيء فهو فانٍ لايبقى؛ لأنه لايقوم على أساس، ولايستمدّ من مَدَد.

       التجاربُ تُؤَكِّد أنّ المجبول على العمل والإنجاز لايميل إلى الإكثار من القول، ولايتَّجه إلى النسج من الخيال، والإطلاق في الهواء، وتزويق الكلام، ووضع مشاريع عملاقة فارغة، وإعمال الخداع والدهاء، والمكر والاحتيال. أمّا المفطور على غير العمل، فيستوفي من هذه الصفات السلبية الشيءَ الكثيرَ الذي لاينفد، فيكون لديه هذا الرصيد موفورًا كلَّ وقت عندما يفقد كلَّ رصيد من الصفات الإيجابيّة، التي تحمل المرأ على البناء المتصل، وتُجَنِّبه الهدمَ كلَّ التجنيب.

       طبيعةُ العمل من السعادة المقسومة للإنسان، وطبيعة الانزواء من العمل والاعتماد على الصفات السلبيّة في الحياة من الشقاء المكتوب عليه.

أبو أسامة نور

( تحريرًا في الساعة 9 من صباح الثلاثاء: 11/7/ 1429هـ = 15/7/2008م ) .

 

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم ديوبند ، الهند . شعبان 1429هـ = أغسطس  2008م ، العـدد : 8  ، السنـة : 32