الموضوعات
أنباء الجامعة
إشراقات الداعي
الأحكام والقضايا الفقهية
الأدب الإسلامي
الأشعار والقصائد
الأعلام العربية
الأعلام من الهند
الأمور السياسية
الإصدارات الحديثة
الإعتقادات
التراجم والوفيات
الجامعة الإسلامية دار العلوم / ديوبند
الحكمة الدينية والأخلاق الفاضلة
الدراسات الإسلامية
السيرة والتأريخ
العالم الإسلامي
العلم والتعليم
العلوم الإسلامية
الفكر الإسلامي والاجتماع
القرآن وعلومه
القضايا العربية المعاصرة
اللغة والأدب
المحليات والأوضاع الراهنة
المدارس والمعاهد الإسلامية
شخصيات إسلامية
كلمات التحرير
حَيِّ النساء
الكاتب: عبد الرحمن العشماوي
المصدر: مجلة الداعي الشهرية الصادرة من الجامعة الإسلامية دارالعلوم ديوبند
محـرم – صفـر 1428هـ = فبـراير - مارس 2007م ، العـدد : 1-2 ، السنـة : 31
الموضوعات: | الأدب الإسلامي | | الأشعار والقصائد | | الفكر الإسلامي والاجتماع | | اللغة والأدب |

الأدب الإسلامي

 

حَيِّ النساء

إلى نساء بيت حانون في غزَّة الإباء

 

شعـر : عبد الرحمن العشماوي

  

 

  

 

 

 

 

حَيِّ النِّساءَ فقد مَسَحْنَ العارا

وهَطَلْنَ غَيـثَ بطولةٍ مِدْرَارا

حيِّ النساءَ وقَفْنَ رَمْزَ بطولةٍ

وغَدَوْنَ في ليلِ الخضوعِ مَنارا

لـمَّا رأين المعتدينَ تجاوزوا

كلَّ الحدودِ وحطَّموا الأَسوارا

ورَأَيْنَ سيفَ الغدر يحصد جَهْرةً

أبناءَهُنَّ ويَمْسَح الآثارا

ورَأَيْنَ أنصافَ الرِّجال توقَّفوا

فخيولهم لا تعرف المضمارا

ورأَيْنَ أُمَّتَهُنَّ تفتح بابَها

للغاصبينَ وتَخفِضُ الأَبصارا

ورَأَيْنَ صَمْتًا عالميًا قَاتلاً

خَذَل الضعيفَ، وأيَّد الأشرارا

لَمَّا رَأَيْنَ اللِّصَّ يقتل آمنًا

ويُخيف أرملةً، ويَهدم دارا

أَسْرَجْنَ من خيلِ الشموخِ أَعزَّها

وضَرَبْنَ من دون العدوِّ حصارا

ما سِرْنَ سَيْرَ المستكينِ ؛ وإنما

سَيْرَ الأَبيِّ يواجه الأخطارا

يَحْمِيْنَ أشبالَ العقيدة حينما

فَتحَ العدوُّ على البيوتِ النَّارا

طَيَّرْنَ في الآفاقِ صَقْرَ كرامةٍ

من بعد أنْ غَذَّيْنَه الإصرارا

وَاجَهْنَ طاغيةَ الزَّمانِ بهمَّةٍ

ومَلأْنَ غزَّةَ عِزَّةً وفخارا

وكَشَفْنَ للدنيا العدوَّ، فلم يَعُدْ

يَسْطيعُ تَلفيقًا ولا إنكارا

مُتَحَجَّبَاتٍ سِرْنَ في أَلَقِ الضُّحَى

فَغَدَوْنَ في وضحِ النَّهارِ نهارا

حَيِّ النساءَ الفاضلاتِ رَفَعْنَ من

إيمانهنَّ بربِّهنَّ شعارا

جَاوَزْنَ حَدَّ المستحيل فَصِرْنَ في

باب الشموخِ لغيرهنَّ منارا

أَبْصَرْنَ مليارًا ونصفّاً غافلاً

فرمَيْنَ سَهْمًا يُوقظ المليارا

حيِّ النساءَ لَبِسْنَ ثوبًا سابغًا

ونَفَضْنَ عن وجهِ الإباءِ غبارا

حيِّ العباءاتِ التي لُبِسَتْ على

هِمَمٍ تَهُزُّ المجرمَ الغدَّارا

دُوَلُ العُروبةِ حولهنَّ تدثـَّرَتْ

بالذُّلِّ، جلَّلها التَّخاذُلُ عارا

خضعَتْ فما رَدَّتْ جنايةَ غاصبٍ

لـمَّا تطاوَلَ جيشُه وأَغارا

فأَضَأْنَ في ليل التخاذل شمعةً

وفَتَحْنَ نحوَ المَكْرُماتِ مَسَارا

للهِ دَرُّ شموخهنَّ فقد بَدَا

شمسًا تغذِّي أمتي الأَنوارا

وجَّهْنَ للعرب النّيامِ رسالةً

لو يفقهونَ، لحرَّكَت إعصارا

يا أيُّها العَرَبُ النِّيامُ ، عدوُّكم

ركبَ المحيطَ وأعلن الإبحارا

قد أشعل الحَرْبَ الضَّروس ألم تَرَوا

في أرضكم منها لَظّى وشَرارا؟!

(قوموا على أَمْشاطٍ أرجلكم) ولا

تَخْشَوا، فَمَنْ مَلَكَ الزِّمامَ أَدارا

تتضاءَلُ القوَّاتُ مهما استَوْحَشَتْ

لـمَّا تواجه فارسًا مَغوارا
*  *  *

 

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دار العلوم ديوبند ، الهند . محـرم – صفـر 1428هـ = فبـراير - مارس  2007م ، العـدد : 1-2  ، السنـة : 31.